بدعم من الاتحاد الاوروبي منظمة يمن تقيم ندوة حول زيادة مشاركة المرأة في الانتخابات في الحديدة : Yemen Organizations
Subscribe via RSS Feed

بدعم من الاتحاد الاوروبي منظمة يمن تقيم ندوة حول زيادة مشاركة المرأة في الانتخابات في الحديدة

ضمن IMG-20150324-WA0011مشروع “زيادة مشاركة المرأة في الانتخابات” وبدعم من الاتحاد الأوروبي أقامت منظمة يمن للدفاع عن الحقوق والحريات الديمقراطية بمحافظة الحديدة ندوة حول زيادة مشاركة المرأة في الانتخابات .

وفي الندوة التي طرحت فيها عدد من الاقتراحات والطروحات والآراء التي تسهم في الموضوع وتثريه وتضع آليات جديدة ومتجددة في العمل  وتفتح آفاق جديدة من شأنها أن توسع مساحة الوعي بضرورة إسهام المرأة ذاتها في تحقق الشراكة للمرأة في المجتمع وكياناته الاجتماعية والسياسية.

ألقيت في الجلسة الأولى من الندوة العديد من أوراق العمل كانت أولاها ورقة عمل عن التجارب عملية سياسية للمرأة خاضتها المرأة في مؤتمر الحوار الوطني و دورات انتخابية عديدة عبر محطات المشهد السياسي في اليمن والمكاسب والصعوبات التي واجهتها من أجل الحصول على حقوقها السياسية ومن واقع تجارب انتخابية برلمانية عديدة للمجتمع اليمني  وكتجربة ذاتية خاضتها صاحبة الورقة الأستاذة الأكاديمية والسياسية المخضرمة عضو الهيئة الوطنية للرقابة على تنفيذ مخرجات الحوار الوطني ، د. طيبة بركات ، أستاذ علم الإدارة بالمعهد الوطني للعلوم الإدارية بالحديدة ، الأمين العام المساعد للحزب الاشتراكي اليمني  …

أما الورقة الثانية فقد ألقتها الأستاذة والناشطة المجتمعية حياة الحكمي ، عضو اللجنة المركزية للتنظيم الوحدوي الشعبي الناصري ، عضو مؤتمر الحوار الوطني محور العدالة الانتقالية ، كانت حول “وثيقة الحوار وما تضمنته من نصوص بشأن حقوق المرأة”… تضمنت العديد من النصوص الصريحة والضامنة الكافلة لذلك في شتى المجالات بدءاً بالحق السياسي كالكوتا المقرة وختاما بحقها في تجنيس ابنائها من اب غير يمني ومروراً بحقوق مثل الأمومة والطفولة وغيرها من الحقوق .. وطارحة في فقراتها كيف تسهم هذه النصوص في زيادة نسبة شراكة المرأة في الحياة السياسية وتمثيلها في الانتخابات كحق مكفول واسهام في العملية الديمقراطية وذلك من خلال نظام القائمة النسبية الذي أقره مؤتمر الحوار ونصت عليه مخرجاته .

  وقد قدمت الورقة الثالثة الناشطة السياسية والمجتمعية الأستاذة نادية رباد ، رئيسة مؤسسة قطوف التنموية ، والتي كانت بعنوان “نحو مشاركة أوسع للمرأة اليمنية في الحياة السياسية” تناولت فيها الدور السياسي للمرأة اليمنية بين الأصالة والمعاصرة في سرد تاريخي سريع لنماذج مشاركات وشراكاتها عبر عصور قديمة وصولاً لما بعد ثورة الشباب 11فبراير2011م. وما حملته من انجازات لها في هذا المجال متطرقة بعد ذلك إلى لذكر عدد من العوائق والصعوبات التي تقف أمام تمكينها سياسياً موضحة الخطوIMG-20150324-WA0009ات المطلوبة لزيادة نسبة مشاركتها السياسية واحتياج ذلك لاستراتيجية بعيدة المدى لتحقق ذلك .

أما ورقة الإدارة العامة لتنمية المرأة كممثل للسلطة المحلية ، فقد قدمها المثقف والباحث والكاتب الكبير المختص بأبداع والموروث الاجتماعي للمرأة التهامية الأستاذ علوان الجيلاني ، أمين عام الحريات والحقوق لاتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين ، والتي كانت جاءت بعنوان “زيادة مشاركة المرأة في الانتخابات … أولويات وطروحات لتحققها ” ، وفيها يقدم نظرة ثقافية بحتة لمعاملة المجتمع اليمني للمرأة وما تمثله من عقبات أمام ذلك ، و يدعو الجهات المجتمعية المعنية بذلك والمتعاونة للإسهام في تأهيلها عملياً ومحو نسبة البطالة الكبيرة التي تعاني منها المرأة لسد احتياجاتها الاقتصادية وكذلك تفعيل القوانين الضامنة لحقوقها كافة في مجتمعنا واتخاذ خطوات رادعة لمنتهكيها وذلك من شأنه أن يضمن لها الحضور كشريكة في المشهد السياسي وصنع القرار فيه والانتقال من دور المشاركة لدور الشراكة ، واضعاً فيها العديد من المقترحات التي تسهم في تحقق الهدف المطلوب والذي من شأنه تقيم المنظمة هذا المشروع العظيم .

أما الجلسة الثانية من الندوة فقد تضمنت فترة نقاشات ومطارحات ما بين المتحدثين والحاضرين فيها للخروج بتوصيات واقتراح أولويات عديدة متفق عليها خرجت بها الندوة  ومنها :

– ضرورة تنفيذ مخرجات الحوار الوطني .

– تكثيف الدورات التوعوية والتأهيلية للمرأة .

– إشراك المرأة الريفية في ذلك بما من شأنه يسهم في اتساع مساحة نجاح المشروع.

– إنشاء شبكة نسائية من المشاركات في الندوة تعنى بقضايا المرأة وتمكينها سياسياً

– التوعية بحقوق المرأة عبر وسائل الإعلام المختلفة هذا .

– تأهيل النساء الراغبات في الترشح للانتخابات القادمة .

وفي الندوة التي أدارتها الناشطة السياسية والاجتماعية النقابية إيمان العزعزي ، شكر الأخوة المتحدثون والمشاركون الجهة الداعمة و منظمة يمن والقائمين عليها على هذا المشروع الهادف وماتقدمه من جهود للارتفاع بنسبة شراكة المرأة في المجتمع .

حضر الندوة أربعة وخمسون مشارك ومشاركة ممثلين لجهات مجتمعية فاعلة ومكونات سياسية عديدة ونشطاء سياسيين وإعلاميين

صادر عن منظمة يمن للدفاع عن الحقوق والحريات الديمقراطية

الحديدة – 4 مارس 2015

التصنيف: أنشطة المنظمة, الاخبار العامة