Subscribe via RSS Feed

المنظمة اليمنية تستنكر استمرار الاعتقال التعسفي على ذمة أحداث حرب صعدة وتطالب بالافراج عن المعتقلين تطبيقا لتوجيهات فخامة رئيس الجمهورية

تتابع المنظمة اليمنية للدفاع عن الحقوق والحريات الديمقراطية بقلق بالغ ظروف المعتقلين (احترازيا) والذي واكب اعتقالهم أحداث حرب صعدة.
 إذ تزداد معاناتهم بجانب اعتقالهم خلافا للقانون حيث يتم التعامل معهم داخل زنازين الأمن السياسي تحديدا معاملة تمييزية فيعاملون بقسوة وخشونة ويتم منعهم من أبسط حقوقهم القانونية كادخال الملابس وأدوات التنظيف والطعام المناسب واقتناء الكتب بما في ذلك (الأدعية) بينما يلاقى ما يسمى بمعتقلي تنظيم القاعدة معاملة مختلفة تماما.
والمنظمة اليمنية تطالب قيادات الأمن السياسي باحترام إنسانية المحتجزين لديها دون تمييز سواء على المعتقد أو العرق أو نحوه، كما تطالب من الجهات المشرفة على الأجهزة الأمنية وبالدرجة الأولى (الأمن السياسي) و( الأمن القومي) و(مكافحة الارهاب) احترام حقوق الإنسان وبتدريب العاملين في كافة الأجهزة الأمنية على القوانين الوطنية الخاصة بتنظيم السجون ومعاملة السجناء واحترام مواد الدستور والمواثيق والاتفاقيات الدولية.

وتطالب الأجهزة الأمنية بالإعلان عن اسماء المعتقلين والسماح لأسرهم ومحاميهم والمنظمات الحقوقية بزيارتهم للاطلاع على أحوالهم ومعرفة كيفية اعتقالهم وكيف يتم التعامل معهم.

وتطالب مجددا باطلاق سراح جميع المعتقلين على خلفية أحداث صعدة وكافة المعتقلين خلافا للقانون سواء على ذمة اتهامات القاعدة أو قضية الجنوب أو تحت أي ذريعة أخرى.

وتطبيقا لتوجيهات فخامة رئيس الجمهورية الخاص باطلاق سراح كل من ليس عليه أية اتهامات، وكذلك تطبيقا لتوجيهات النائب العام باطلاق سراحهم أو إحالتهم للقضاء.

التصنيف: الاخبار العامة